انتهاك خصوصية المعلومات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي التي يرتكبها الزوجين ضد بعضهم البعض في التشريع الأردني

مروان محمد الزعبي

الملخص


يعد حق الخصوصية من أكثر الحقوق الشخصية أهمية للفرد كونه يمنحه حيزاً خاصا به والممنوع على الآخرين اختراقه إلا بإذنه، لذلك حرصت الحضارات القديمة والأديان السماوية والدساتير والقوانين الوضعية الحديثة لدى غالبية الدول على صيانة حرمة هذا الحق. لكن بالمقابل يعتبر هذا الحق من أكثر الحقوق المثيرة للجدل سواء بسبب مرونة مدلوله واختلافه باختلاف عوامل الزمان والمكان واختلاف المجتمعات أو بسبب تعارضه مح بعض الحقوق الأخرى.

يهدف هذا البحث إلى إجراء دراسة تحليلية لأثر العلاقة الزوجية على مشروعية انتهاك حق الخصوصية المتبادل بين الأزواج المتمثل بأعمال التنصت والمراقبة والتفتيش التي تتم على هواتف وحواسيب بعضهم البعض دون إذن لاسيما للاطلاع على الاتصالات الشخصية التي تتم على مواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها أهم وسائل الاتصال الحديث، من حيث مدى ارتقاء حق المحافظة على الأسرة وصون كرامتها وشرفها لأن يكون سبباً يبرّر لأحدهم انتهاك خصوصية الآخر.

تناول هذا البحث أهم عناصر حق الخصوصية وأثر العلاقة الزوجية على تحديد نطاقه بين الزوجين، ثم تناول الحماية الجنائية المكرّسة بقانون العقوبات وقانون الجرائم الالكترونية الأردني النافذ حالياً لبيان صور التجريم التي قد يرتكبها الازواج في هذا المجال مع بيان أبرز أوجه القصور في هذه الحماية، كذلك عالج البحث الطبيعة القانونية لأسباب التبرير وأثرها على المسؤولية الجزائية ومدى سريان مفعول هذه الاسباب على الأزواج في حال قيامهم بانتهاك خصوصية بعضهم البعض. وأخيراً تضمنت خاتمة البحث نتائجه وتوصياته.


الكلمات المفتاحية


الخصوصية، العلاقة الزوجية، أسباب التبرير، التنصت، الهواتف المحمولة، التواصل الاجتماعي.

النص الكامل:

PDF


DOI: http://dx.doi.org/10.33976/iugjsls.v29i2.8417

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.