وسائل الدعوة والتعليم للإلحاد الجديد ودور التربية الإسلامية في مواجهتها

جيانا محمد علي مخاتره, عدنان مصطفى خطاطبة

الملخص


هدفت الدراسة إلى بيان مفهوم الإلحاد الجديد وسماته وأبرز شخصياته، وتوضيح أهم الوسائل الدعوية والتعليمية التي يتبعها الملحدون الجدد، بالإضافة إلى عرض لدور التربية الإسلامية في مواجهتها. ولتحقيق ذلك اتبع الباحثان المنهج الوصفي التحليلي لتوصيف معالم الإلحاد الجديد ووسائله، والمنهج الاستنباطي لاستنباط دور التربية الإسلامية.
وأسفرت الدراسة عن عدة استنتاجات، أهمها: أن الإلحاد الجديد مصطلح صاغه الصحفي جاري وولف(Gary wolf) ليصف المراكز التي يتبناها ملحدين القرن الحادي والعشرين، وليعبر عن موجة الإنكار الفكري لكافة المعتقدات الدينية من الإيمان بوجود الله ورسالات الأنبياء، والمقتضى السلوكي لها، بحيث تعتمد على العلم الحديث في تقديم حججها، بعيداً عن المذاهب والأيدولوجيات الفلسفية، والتي تمتاز بشخصياتها وأساليبها واستخدامها للتكنولوجيا الحديثة، بدافع العداء والهجوم تجاه الدين بشكل عام والإسلام بشكل خاص. وللإلحاد الجديد عدة وسائل دعوية أبرزها؛ التأليف والكتابة، الأنشطة العلمية والاجتماعية، الفعالية على الفضائيات والمواقع الالكترونية. وللتربية الإسلامية دوراً مهماً في تقديم التدابير الوقائية كصناعة التفكير العقدي، وإبراز الهوية الإسلامية وإعداد الشخصية المتكاملة، وكذلك في معالجة ذلك بالعمل على حل المشكلات الاجتماعية، وتعزيز التفاعل الاجتماعي، وتقديم البديل الإسلامي في الفكر والسلوك، وتطويع التكنولوجيا الحديثة في مواجهة الإلحاد، وتقديم الصورة الصحيحة عن الإسلام.

الكلمات المفتاحية


وسائل دعوية وتعليمية، الإلحاد الجديد، التربية الإسلامية.

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.