الشبهات المعاصرة حول موقف القرآن الجهادي من أهل الكتاب - عرض ونقد

سلامه عوض الحصان, منصور محمود أبو زينه

الملخص


تهدف هذه الدراسةُ إلى عرض الشبهات المعاصِرة التي أُثيرَتْ حولَ موقف القرآن الجهاديِّ من أهل الكتاب، من حيثُ التعارضُ الظاهريُّ بينَ حرية التدين وقتالهم عليه، والشبهات التي يدعو ظاهرها إلى إرهاب وتحقير أهل الكتاب، وبيان الخطاب القرآني فيما يخص قتال أهل الكتاب والتفريق بين المسالم والمعادي، وبيان الأقوال في الجزية والصغار. وقد اتَّبَعَ الباحثانِ لتحقيق ذلك كلًّا من (المنهج الاستقرائي) لجمعِ هذه الإشكالات المُثارة، و(المنهج التحليلي) لتفنيدِها وردِّها والتوفيق بينَ معاني الآيات الكريمة، و(المنهج الاستنباطي) لاستنباط الدلالات المتعدِّدة في الآيات، التي من شأنُها دَفْعُ كُلِّ تعارُضٍ وتناقُض.
وقد توصَّلَ الباحثانِ إلى عدَّةِ نتائج، منها: أنَّ دعوى المشكِّكينَ إنما هي اختلاقٌ اختلقوه إما لعداوة الإسلام، وإما لجهلهم بالقرآن وعلومه. ومنها: أنَّ القرآن الكريم فرّق في خطابه لأهل الكتاب بين المسالِم والمعادي، فأعطى المسالِم ما للمسلم من الحقوق، وحرص على هداية المقاتل قبل قتاله وأثناءَه وبَعْدَه. ومنها: أنَّ الأصل في علاقة المسلم مع غير المسلم هي السِّلْم، وإنما يحصُلُ القتالُ لأسباب خاصَّة. ومنها: أنَّه لا تناقض بين حرية التدين التي كفلها الإسلام لأهل الذمَّة والمعاهدين والمستأمنين، وبين قتال المعادي المقاتل منهم؛ فقتالُهم ليس لكفرهم وإجبارهم على الإسلام، بل لعداوتهم ومقاتلتهم للمسلمين.

الكلمات المفتاحية


موقف، القرآن، أهل الكتاب، الشبهات.

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.