آراء العلماء في القراءات التي لم تشملها المصاحف العثمانية

يحيى أحمد جلال, هلا نايف مشاقبة

الملخص


القراءات التي لم تشملها المصاحف العثمانية محل نقاش بين العلماء خاصة من حيث سبب عدم إدراجها في تلك المصاحف. فمن العلماء من ذهب إلى أنها نسخت، ومنهم من وسَمها بأنها غير معتبرة وغير صحيحة، ومنهم من وصفها بأنها قراءات صحيحة كان يُقرأ بها وأن تركها جاء للمصلحة العامة التي أرادها عثمان رضي الله عنه والصحابة مِن جمع الناس على المصاحف العثمانية وإنهاء الخلاف بين المسلمين. استعرض هذا البحث آراء العلماء في هذه المسألة ونظر في أدلتهم وقوّمها ونقدها ونظر فيما يترتب على الآراء من إشكالات، وتوصل إلى أن الأدلة والشواهد لا تسعف القول بالنسخ، وإلى أن عدم الالتفات إلى تلك القراءات وعدم اعتبارها لا يسهم في حل التساؤلات الواردة في المسألة. ويبقى الرأي القائل بأنها تركت بإجماع الصحابة لأجل جمع كلمة المسلمين، وهذا الرأي -مع رجحانه- لم يسلم من نقد لبعض العلماء. وازن البحث بين الآراء وما تستند إليه من أدلة وبين ما تحمله من تساؤلات أو تثيره من إشكالات ليكون الترجيح على بصيرة.

الكلمات المفتاحية


القراءات، المصاحف العثمانية.

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.