دوافع رفض الفلسطينيين للهجرة اليهودية إلى فلسطين (قراءة تحليلية في الخطاب السياسي الفلسطيني 1918- 1930م)

مروان فريد جرار

الملخص


الملخص : يركز البحث على استكشاف دوافع الرفض الفلسطيني للهجرة اليهودية إلى فلسطين من خلال تحليل الخطاب السياسي الفلسطيني للفترة ما بين (1918-1930م). وتتلخص هذه الدوافع في (الدافع السياسي، الدافع التاريخي، الدافع الديني، الدافع الأخلاقي، الدافع الأمني، الدافع الاقتصادي). وكانت الدوافع التاريخية والدينية هي الأقدم في الظهور. وجاء طرحها في السنوات الأربع الأولى للاحتلال البريطاني لفلسطين في محاولة لتثبيت عروبة فلسطين في وجه الادعاء الصهيوني بالحق التاريخي لليهود بالعودة إلى فلسطين. ثم تلتها الدوافع الأمنية والأخلاقية التي برزت في أعقاب اشتباكات موسم النبي موسى عام 1920م وانتفاضة يافا عام 1921م وأحداث البراق عام 1929م باعتبارها رداً طبيعياً على الإشكاليات الأمنية التي أثارها المهاجرون اليهود ( وبخاصة البلاشفة). أما الدافع الاقتصادي فقد جاء بسبب الأزمات الاقتصادية التي عاشتها فلسطين في الأعوام ( 1922- 1923م ) و( 1926-1929م) نتيجة لتدفق المهاجرين اليهود وعجز المؤسسات الصهيونية والبريطانية عن استيعابهم. وقد أسهب الفلسطينيون في شرح هذا الدافع، وقد يرجع ذلك إلى أن فئة البرجوازيين وكبار الملاك هي التي صاغت الخطاب السياسي وكانت الأكثر تضرراً من الهجرة. لذا رفضت هذه الفئة أي حديث عن الهجرة يخرج عن إطار وضعها تحت إشراف الفلسطينيين، وهذا ما كانت ترفضه بريطانيا واليهود معاً.

النص الكامل:

PDF (English)


DOI: http://dx.doi.org/10.33976/iugjhr.v18i1.904

Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.