حركاتُ الإِعْرَاب بين الوظيفة والجمال (دراسة وصفيّة تحليليّة)

نائل محمد اسماعيل

الملخص


الملخص : تعدُّ الحركة الإعرابيّة من أهمّ قرائن المعنى النحويّ التي منحها النحاةُ نصيباً عظيماً لم تحظَ به غيرها من القرائن الأخرى ، فبدأ النحو العربيّ وكأنّه (إعراب) خالص، غير أنّه ظهر في صفوف النحاة من ألقى بظلال الشكّ على ظاهرة الإعراب، زاعمين: أن ارتباط حركات الإعراب بالمعنى ليس قاعدةً أو حكماً نافذاً؛ فلحركات الإعراب غاية أخرى إلى جانب أهمّيتها في الإبانة بمعناها اللغويّ الوظيفي، وهي الإبانة بمعناها الجماليّ الشكليّ؛ أي: أنّ لحركات لإعراب _إلى جانب دورها في ضبط التراكيب اللغويّة_ وظيفة أخرى هي الوظيفة الجماليّة

النص الكامل:

PDF (English)


DOI: http://dx.doi.org/10.33976/iugjhr.v20i1.745

Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.