ظاهرة التحويل الصرفي في معلقة طرفة بن العبد (دراسة دلالية)

هالة ذياب قزع

الملخص


يحاول هذا البحث الوقوف على الغرض الدلالي الذي يؤدي إليه التحول في الوحدات الصرفية في معلقة طرفة بن العبد، ويتمثل ذلك في تقوية المعنى باستخدام صيغ تدل على المبالغة والتكثير، كاستخدام الجموع في مقام المفرد، أو العدول عن صيغة فاعل إلى مفعول ومِفْعال، أو الزيادة في مبنى الكلمات، وقد وجدت أن الشاعر قد يلجأ أحياناً إلى هذا العدول الصرفي من أجل التأثير في المتلقي وتأجيج المشاعر، كما هو الحال في الوصف بالمصدر أو استعمال فعيل بمعنى مفعول، وقد يرغب الشاعر في لفت النظر نحو شيء محدد في القصيدة؛ فيلجأ إلى أسلوب المبني للمجهول حتى يتم التركيز على الحدث محل العناية والاهتمام لا الفاعل.
وقد اتبعت في هذا البحث المنهج الوصفي التحليلي القائم على وصف الظاهرة (وهي التحول في الوحدات الصرفية) ومن ثم تحليل هذه الظاهرة وتحديد نوع انزياحها عن الأصل المفترض، ومحاولة تفسيرها دلالياً واستخلاص النتائج المتمثلة في بيان أهمية الجانب الصرفي في فهم النصوص وتحليلها، وأن كل انزياح صرفي في القصيدة كان له ارتباط بالمعنى بشكل مباشر .

الكلمات المفتاحية


معلقة، الانحراف، العدول، الصيغ الصرفية، الدلالة.

النص الكامل:

PDF


DOI: http://dx.doi.org/10.33976/iugjhr.v25i1.2146

Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.