أثر جائحة كورونا على الصحة النفسية والاجتماعية للطلاب من وجهة نظر المرشدين التربويين في محافظة الزرقاء

ابتسام عبدالمجيد مفلح خريسات

الملخص


هدفت هذه الدراسة التعرف إلى اثر جائحة كورونا على الصحة النفسية والاجتماعية للطلاب من وجهة نظر المرشدين التربويين في محافظة الزرقاء، والتعرف على الفروق الفردية في استجابة عينة الدراسة تعزى لمتغير الجنس وسنوات الخبرة، وتم استخدام المنهج الوصفي التحليلي، وتكونت عينة الدراسة من (75) من المرشدين والمرشدات في محافظة الزرقاء، وتم إعداد استبانة لذلك تكونت من (19) فقرة، وزعت على أربعة مجالات، وهي: مجال الوحدة النفسية، مجال الضجر، مجال المخاوف الاجتماعية، مجال اضطراب النوم، وقد أظهرت نتائج الدراسة ان هنالك اثر لجائحة كورونا على الصحة النفسية والاجتماعية للطلاب من وجهة نظر المرشدين التربويين في محافظة الزرقاء بدرجة مرتفعة، حيث أن المتوسطات الحسابية قد تراوحت ما بين (3.65-3.71)، حيث جاء كل من الوحدة النفسية، والمخاوف الاجتماعية في المرتبة الأولى بأعلى متوسط حسابي بلغ (3.71)، بينما جاءت اضطرابات النوم في المرتبة الأخيرة وبمتوسط حسابي بلغ (3.65)، وبلغ المتوسط الحسابي للأداة ككل (3.69)،وتوصلت الدراسة إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية (α = 0.05) تعزى لأثر الجنس، حيث بلغت قيمة ف 4.327 وبدلالة إحصائية بلغت 0.041، وجاءت الفروق لصالح الإناث، وعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية ( = 0.05) تعزى لأثر الخبرة، حيث بلغت قيمة ف 0.294 وبدلالة إحصائية بلغت 0.746.
وقد أوصت الدراسة على ضرورة عمل المؤسسات التربوية على تعزيز مستوى الصحة النفسية لدى طلبة المدارس والعمل بذلك بشكل مباشر دون أي تأخير، وضرورة عمل المرشدين التربويين على بث المشاعر المعنوية الإيجابية لدى الطلبة، والتركيز على تبصيرهم بأن المستقبل بإذن الله امنن وان جائحة كورونا سوف يتم التغلب عليها، وضرورة تقديم الدعم النفسي للطلبة نفسياً، ومعنوياً، واجتماعياً، وصحياً.

الكلمات المفتاحية


جائحة كورونا، الصحة النفسية، المرشدين التربويين، كوفيدا-19

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.