فاعلية القيادة التشاركية في تحسين أداء المدرسة المبني على معايير المدرسة الفلسطينية الفاعلة

صوفيا سعيد ريماوي

الملخص


هدف البحث التعرّف إلى فاعلية القيادة التشاركية من خلال فرق التطوير المدرسيّة في تحسين أداء المدرسة المبني على معايير المدرسة الفلسطينية الفاعلة، واستهدف 304 مدرسة التحقت ببرنامج "تطوير القيادة والمعلمين" في الفترة 2013-2016 في الضفة الغربية. ولتحقيق الهدف استُخْدِم المنهج الوصفي؛ الكميّ والنوعي، ووظّفت أدوات بحثية متنوعة تمثلت في: استبانتين، ومقابلات، وتحليل تقارير للبرنامج السنوية.
بيّنت النتائج أن أكثر ممارسات فرق التطوير المدرسية التشاركية تمثّلت في: إعداد رؤية المدرسة ورسالتها، والتقويم الذاتي والتحليل البيئي للمدرسة، وتقدير احتياجاتها، وترتيب أولوياتها، وإعداد الخطط الإجرائية، وأظهرت النتائج أيضاً رضى المديرين عن فاعلية الفرق، واتفاقاً عاماً على مساهمتها في جعل التخطيط المدرسي مستنداً إلى أسس علمية وبيانات واقعية، وفي إيجاد حراك جماعي، وسيادة روح التعاون في المدارس، وتحفيز المعلمين على توظيف استراتيجيات تعليمية تعلمية متنوعة، والمرافق والغرف التخصصية، وإشراك المجتمع المحلي في أنشطة المدرسة، وصناعة القرار، فتولّد الالتزام والمسئولية المشتركة لديهم، مما انعكس على الأداء العام للمدرسة.
وفي معرض التحديات التي واجهت فرق التطوير برزت تحديات: كثرة أعباء أفراد الفريق، وضيق الوقت المتاح لهم، وقلة خبرتهم في التخطيط والقيادة، وعدم وضوح مهام الفريق وصلاحيته. لذا، أوصى البحث باعتماد فريق التطوير في نظام المدرسة، لتعزيز نهج القيادة التشاركية، وتمكينه للعمل ومتابعته، مع وجود سياسات وتعليمات واضحة بمهامه وصلاحياته.

الكلمات المفتاحية


القيادة التشاركية، تحسين الأداء، المعايير، المدرسة الفاعلة.

النص الكامل:

PDF


DOI: http://dx.doi.org/10.33976/iugjeps.v29i1.7164

Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.