لحظة الاعتقال ولحظة الإفراج لدى الأسير الفلسطيني دراسة نفسية مقارنة

عبد الرؤوف أحمد الطلاع, محمد يوسف الشريف

الملخص


تهدف الدراسة الحالية إلى معرفة ردود فعل لحظة الاعتقال ولحظة الإفراج للأسرى الفلسطينيين بمحافظات غزة، ومعرفة الفروق بين لحظة الاعتقال والإفراج، المتوقع والمفاجئ، وهل تختلف ردود الفعل باختلاف المستوى التعليمي، والحالة الاجتماعية، وقد أجريت الدراسة على عينة قوامها (60) أسيرا، وباستخدام مقياسي لحظة الاعتقال ولحظة الإفراج من إعداد الطلاع والشريف وتوصلت الدراسة إلى أن أكثر ردود الفعل انتشاراً لدى الأسير لحظة اعتقاله هي الصلابة النفسية، وتحمل الضغوط، والقلق، والهستيريا، وأخيراً الاكتئاب، وأن أكثر ردود الفعل لحظة الإفراج بالترتيب هي: التفاؤل والتشاؤم، والعلاقات الاجتماعية، والبهجة والسرور، والقلق الأمني، ثم قلق المستقبل، كما أظهرت نتائج الدراسة عدم وجود فروق دالة بين لحظة الاعتقال المفاجئ ولحظة الاعتقال غير المفاجئ في جميع المجالات باستثناء مجال (الهستيريا)، كما أشارت النتائج أيضاً لعدم وجود فروق دالة بين لحظة الإفراج المفاجئ ولحظة الإفراج غير المفاجئ في جميع المجالات، كما أوضحت النتائج عدم وجود فروق دالة ترجع لمتغير المستوى التعليمي على مقياسي لحظة الاعتقال ولحظة الإفراج، أما في متغير العلاقات الاجتماعية فقد أظهرت النتائج عدم وجود فروق بين الأسير الأعزب والأسير المتزوج في جميع المجالات باستثناء مجال (الصلابة النفسية) علي مقياس لحظة الاعتقال لم توجد فروق دالة بين الأسير المتزوج والأسير الأعزب في جميع المجالات باستثناء مجال (التفاؤل والتشاؤم) ومجال (قلق المستقبل) لصالح الأسير المتزوج على مقياس لحظة الإفراج.

الكلمات المفتاحية


لحظة الاعتقال, لحظة الإفراج.

النص الكامل:

PDF


DOI: http://dx.doi.org/10.33976/iugjeps.v24i3.2016

Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.