علاقة استخدام الشك المهني لمدقق الحسابات الخارجي باكتشاف الغش والأخطاء الجوهرية في القوائم المالية - دراسـة ميـدانية على مكاتب وشركات التدقيق العاملة في قطاع غزة

هاني فرحان الزايغ

الملخص


تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على علاقة استخدام الشك المهني لمدقق الحسابات الخارجي اكتشاف الغش والأخطاء الجوهرية في القوائم المالية، والأحكام والقرارات المتعلقة بكل من تقييم مخاطر التدقيق وتخطيط أعمال التدقيق وتنفيذ إجراءات التدقيق، وكذلك تقييم مدقق الحسابات لمدى ملاءمة الأنظمة الإدارية والمالية والمحاسبية لمنشأة العميل لتحقيق إجراءات الضبط الداخلي. ولتحقيق أهداف الدراسة تم تصميم استبانة مكونة من ثلاثة أجزاء، اعتماداً على الدراسات السابقة والإطار النظري، وزعت على مدققي الحسابات العاملين في مكاتب التدقيق في قطاع غزة وعددهم 95 مدققاً، فتم استرجاع 92 استبانة، أي بنسبة إرجاع قدرها 96.84%. وتوصلت الدراسة إلى أن المدقق الخارجي يستخدم حكمه الشخصي ويمارس الشك المهني في تقييم كمية ونوعية أدلة الإثبات ومدى كفايتها وصلاحيتها لدعم رأيه الفني المحايد، كما أن إدارة المنشأة هي المسئولة عن عمل التقديرات المحاسبية التي تشملها القوائم المالية، إضافةً إلى أن الضبط الداخلي يساهم في تدعيم وتقوية الرقابة الداخلية بأقل تكلفة ممكنة. كما قدمت الدراسة مجموعة من التوصيات أهمها: ضرورة أن يقوم المدقق الخارجي باستخدام حكمه الشخصي وممارسة الشك المهني في تقييم كمية ونوعية أدلة الإثبات، وأن يتحقق من مدى كفايتها وصلاحيتها لدعم رأيه الفني المحايد، ويجب على إدارة المنشأة التحقق من صحة عمل التقديرات المحاسبية التي تشملها القوائم المالية، كما أنه من الضروري أن يقوم المدقق الخارجي بالتأكد من أن الضبط الداخلي قد ساهم في تدعيم وتقوية الرقابة الداخلية بأقل تكلفة ممكنة.

الكلمات المفتاحية


الشك المهني، الغش والأخطاء الجوهرية، القوائم المالية، مكاتب التدقيق، قطاع غزة.

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.