جدلية المواءمة بين الحرية والأسر لدى الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية (دراسة ميدانية)

هشام سليم المغاري

الملخص


هدفت الدراسة إلى معرفة مدى قدرة الأسرى الفلسطينيين على المواءمة بين حاجتهم الطبيعية للحرية، وحرمانهم منها خلال الأسر. ولإنجاز أهداف الدراسة، استخدم الباحث الاستبانة، حيث تم اختيار عيّنة عشوائية بلغت (173) محررًا (55.8%) من أصل (310) محررين أقاموا في قطاع غزة بعد تحريرهم ضمن صفقة وفاء الأحرار عام 2011م، وقد استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي. واستعان ببرنامج الرزم الإحصائية (SPSS)؛ لتحليل البيانات.
ومن أبرز النتائج التي توصّلت إليها الدراسة، أن الحرية مفهم نسبي، يرتكز بالنسبة للأسرى الفلسطينيين إلى أولويّة التخلّص من الاحتلال الإسرائيلي. وأن العوامل الدينية، والوطنية، والاجتماعية، أدت دورًا مهمًا في صمود الأسرى. كما أظهرت عدم وجود فروق معنوية بين متوسطات استجابات المبحوثين حول (أولويات مفهوم الحرية لدى الأسرى الفلسطينيين) و(انعكاسات حرمان الأسرى من حرياتهم) و(العوامل التي تساعد الأسرى على تحمّل الحرمان من حرياتهم)، تُعزى إلى (محل الإقامة، العمر، مجموع سنوات الأسر، الحالة الاجتماعية). بينما أظهرت عدم وجود فروق معنوية بين استجابات المبحوثين حول المحور الأول، في حين أظهرت وجود فروق معنوية بين استجاباتهم حول المحورين: الثاني والثالث، تُعزى إلى متغير (عدد سنوات الأسر).
وأوصت الدراسة بالعمل على إعداد برامج وطنية تهدف إلى تعزيز الانتماء الديني والوطني، وتقوية الرابطة الاجتماعية، وزيادة الاهتمام بالأسرى وذويهم، والسعي لتحريرهم، وتعزيز الوعي الأمني في المجتمع الفلسطيني؛ للحدّ من فرص الوقوع في الأسر.

الكلمات المفتاحية


الحرية، الاحتلال الإسرائيلي، السجون الإسرائيلية، المقاومة الفلسطينية، الأَسْرى

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.