"مدى ملاءمة القواعد القانونية لحماية سمعة الإنسان واعتباره من التشهير - دراسة مقارنة "

زياد محمد بشاشة

الملخص


الملخص : يسعى الإنسان على الدوام –بفطرته- إلى صيانة كيانه الأدبي، من سمعة واعتبار وحرمة خصوصياته، والدفاع عنها مهما كلفه ذلك وبأي وسيلة كانت، إذ لا أهمية لحياته دون الحفاظ على هذه السمعة التي لا تُقدَّر بثمن. ومن المعلوم أن التطور التقني والعلمي في مجال وسائل الإعلام الحديثة زادت من مخاطر تعرض سمعة الإنسان للمساس بها، الأمر الذي يزيد من أهمية البحث عن وسائل قانونية فعالة لتواكب هذا التطور لحماية هذا الحق للإنسان من الاعتداء عليه والابقاء على توازن النسيج الاجتماعي الذي تشكله المجتمعات في الوقت الحاضر. لذلك، في حالات الاعتداء على سمعة الإنسان يدق الأمر كثيراً عند اختيار نوع الحماية التي تحقق فلسفة التشريع، فالنظام القانوني الأردني يجمع بين نوعين من الحماية لحق السمعة، النوع الأول، الحماية المدنية التي تهدف إلى تعويض المتضرر وإصلاح الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت به. أما النوع الثاني، فهو الحماية الجزائية المتمثلة بالعقاب الجزائي التي تهدف إلى إصلاح الضرر - من وجهة نظر المشرِّع الجزائي- الذي يصيب المجتمع دون اعتبار لما يحدثه الاعتداء من أثر في نفسية المتضرر. يعالج هذا البحث مدى ملاءمة القواعد القانونية التي أقرها المشرِّع الأردني لحماية الاعتداء على حق الإنسان في سمعته، سواء تلك الواردة في القانون المدني أو في القانون الجزائي.

النص الكامل:

PDF